الرئيسية جزائر مجتمع مغاربي شرق أوسط افريقي دولي الاقتصاد تكنولوجيا معلوماتية علوم صحة ثقافة رياضة فرنسية
خاص// نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية والرئاسية جوان 2019 ويتواصل الزلزال (تونس)Algerian Reporters: خاص// نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية والرئاسية جوان 2019 ويتواصل الزلزال (تونس)

خاص// نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية والرئاسية جوان 2019 ويتواصل الزلزال (تونس)

خاص//

 

قراءة وتحليل زياد كريشان
آخر سبر آراء نوايا التصويت للانتخابات التشريعية والرئاسية الذي تنجزه مؤسسة سيغما كونساي بالتعاون مع جريدة «المغرب» أكد وعمّق التحول الهام في المشهد السياسي بمواصلة الثنائي نبيل القروي وقيس سعيد تصدر نوايا التصويت في الرئاسية ، أما الزلزال الجديد فهو التقدم الكبير لـ«حزب» نبيل القروي ( غير الموجود إلى حد الآن ) لنوايا التصويت في التشريعية وتراجع كل الأحزاب الأخرى وأحيانا انهيارها كما هو الشأن بالنسبة للنهضة وتحيا تونس ونداء تونس.

سبر آراء نوايا التصويت في التشريعية والرئاسية الذي أنجزته مؤسسة سيغما كونساي بالتعاون مع جريدة «المغرب» تم تحقيقه ما بين 1 و8 جوان الجاري وشمل عينة هامة متكونة من 2706 تونسي مسجلين بالسجلات الانتخابية ، وقد اخترنا عينة تمثل حوالي ثلاثة أضعاف العينات التقليدية حتى نتمكن من تدقيق أفضل لسوسيولوجيا التصويت وفق الجنس والجهة والسن والمستويين الاجتماعي والمعرفي .

ونذكر بأن عمليات سبر آراء نوايا التصويت التي نقدم عليها منذ ثلاثة أشهر لا تعتمد الإجابات التلقائية بل يتم فيها عرض قائمة الأحزاب (16) والشخصيات (19) ويتغير الترتيب في كل مرة حتى لا يستفيد أي حزب أو أية شخصية من وضعية متميزة في الترتيب ،وبالطبع يسمح للمستجوب باختيار حزب أو قائمة أو شخصية غير تلك التي تعرض عليه ..

زلازل نوايا التصويت في التشريعية
حدث زلزال كبير أو بالأحرى زلازل كبرى ما بين نوايا التصويت في التشريعية في ماي الماضي وما حصل في هذا الشهر ، ولعلنا هنا أمام حادثة قلما تقع في كل ديمقراطيات العالم وهي مرور حزب من حوالي %4 إلى %30 خلال أسابيع قليلة..

نحن نتحدث هنا عن «حزب» نبيل القروي الذي لم يؤسس بعد ورغم ذلك نجده يحصد زهاء ثلث نوايا التصويت (%29.8 ) ومتقدما بـ13 نقطة كاملة على حركة النهضة (%16.8) التي تواصل تراجعها التدريجي من شهر إلى آخر ..

ولكن التقدم الصاروخي لـ«حزب» نبيل القروي يضر بالاساس ببقية الأحزاب السياسية بدءا بتحيا تونس الذي يفقد نصف نوايا التصويت في شهر واحد (من %16.5 إلى %8.6) وكذا الأمر لنداء تونس (من %11.1 إلى %5.0 ) وبدرجة اقل عنه الدستوري الحر الذي يخسر أكثر من 3 نقاط (من %14.7 إلى %11.3)
وحتى أحزاب المعارضة لم تنج من هذا التراجع العام إذ نزل التيار الديمقراطي من %10.1 إلى %5.8 والجبهة الشعبية من %5.5 إلى %3.4..

مقابل هذا التراجع العام لكامل المنظومة الحزبية نجد بروزا نسبيا لـ«حزب» آخر لم يترشح بعد ولم يتأسس بعد سياسيا وهو جمعية «عيش تونسي» التي تحصل على %5.4 من نوايا التصويت محرزة بذلك على المرتبة السادسة ومتقدمة على أحزاب عريقة كنداء تونس والجبهة الشعبية والبديل وآفاق وغيرها ..

الصورة هي التالية :
حزب في الطليعة ، «حزب» نبيل القروي ب%29.8
حزبان ما بين %10 و%20 هما النهضة (%16.8) والدستوري الحر بـ%11.3
أربعة أحزاب ما بين %5 و%10 وهي تحيا تونس (%8.6) والتيار الديمقراطي (%5.8) وعيش تونسي (%5.4) ونداء تونس (%5.0)
ثلاثة أحزاب تتجاوز عتبة %2 وهي الجبهة الشعبية (%3.4) والبديل (%2.1) و«حزب» قيس سعيد (%2.1)
لنتوقف قليلا عند هذه الأرقام العامة ولنحاول فهم ما الذي غيّر المعطيات رأسا على عقب خلال الأسابيع الأخيرة ؟

تحدثنا كثيرا في هذه الأعمدة عن التحول الواضح في بسيكولوجيا الناخب التونسي والذي بقدر ما نقترب من المواعيد الانتخابية يتجه تصويته (أو بالأحرى نية تصويته ) من الاحتجاج إلى العقاب ..

وهذا التحول لاحظناه في الانتخابات البلدية في ماي 2018 حيث عبر الناخب التونسي عن احتجاجه بطريقتين :الأولى بالعزوف عن الصندوق إذ لم يتحول إلى مراكز الاقتراع سوى ثلث التونسيين والثاني بالتصويت للقائمات المستقلة بدلا عن القائمات الحزبية ..

ولكن الناخب المحتج في ماي 2018 لم يتحول بعد وبكثافة إلى ناخب معاقب وقد يعود ذلك لانتظاره شيئا ما من منظومة الأحزاب أو لأنه لم يجد التعبير السياسي الملائم لرغبته العقابية هذه..

أي أن كل مكونات التصويت العقابي كانت موجودة ولكنها لم تتمكن من التبلور الكافي نظرا لغياب العرض المغري والمعبر أكثر من غيره عن هذه النزعة العقابية ..

الأشهر الأخيرة وفرت هذا العرض بداية داخل منظومة الأحزاب ذاتها ونقصد هنا الحزب الدستوري الحر لعبير موسي والذي مثل نقدا لاذعا وجذريا لكامل المنظومة الحزبية المنبثقة أو المتصالحة مع الثورة والنقد الأكثر جذرية والأكثر راديكالية جاء من خارج منظومة الأحزاب ومن هذه «الكائنات» ما فوق الجمعوي وما تحت السياسي والتي عمدت الى بناء شبكات زبونية متسعة وكان قوام خطابها أن الأحزاب هي الكارثة وان هذه «الكائنات» تمثل «الرحمة» وأنها هي التي ستضع «البلاد على السكة» وتم في هذا السياق إنفاق أموال ضخمة في أعمال ظاهرها خيري بل خيروي استعراضي و باطنها العمل على تعميق ضعف ثقة التونسيين في الأحزاب والتبشير ببديل غير حزبي قادر على النجاح بينما أخفقت الأحزاب جميعا ، حكما ومعارضة ، في تحقيق حاجيات الناس ..

هنالك دراسة هامة لابد ان تحصل لتقول لنا كيف حصل كل هذا التحول على الميدان وماهي الأدوات التي تم الاشتغال عليها لتحويل كره الأحزاب إلى مشروع سياسي ذي جاذبية ، على الأقل كما يتجلى ذلك في نوايا التصويت ..

نعود إلى حالة «حزب» نبيل القروي لنقول بأن إيقاف قناة نسمة عن البث يوم 25 افريل الماضي قد احدث تحولا نوعيا في بسيكولوجيا الناخبين واحدث التلاقي المرجو عند صاحبه بين شخص نبيل القروي وقناته نسمة وجمعيته الخيرية «خليل تونس» ومشروعه السياسي ..

إن التدخل الأمني والذي بموجبه تم الإيقاف الوقتي لبث قناة نسمة مثل نقلة نوعية في المشروع السياسي لنبيل القروي ودونها لما كانت له هذه الانطلاقة القوية ..

في الوقت الذي نحلل فيه نوايا التصويت هذه لا نعلم هل أن التنقيحات التي ستقترحها الحكومة هذا اليوم على القانون الانتخابي سوف تحظى بمصادقة المجلس أم لا ، أي هل سنجد قانونا،غدا، يمنع أمثال نبيل القروي وألفة تراس (عيش تونسي) من الترشح للانتخابات أم لا ، وبالطبع وجود هذا القانون من عدمه سيغير معطيات كثيرة في المشهد الانتخابي

• انهيار النداء التاريخي بكل مكوناته
لقد حصل النداء في الانتخابات التشريعية في 2014 على حوالي %37 من الأصوات ولكن كل المكونات الحالية لهذا النداء التاريخي لا تمثل مجتمعة (تحيا تونس والنداء والمشروع وبني وطني) في نوايا التصويت في جوان 2019 سوى %15.2وقد خسرت 14 نقطة كاملة في شهر واحد (%29.3 في ماي الماضي ) .. ولو تواصل الأمر على هذا الحال سنكون أمام شبه اندثار لكل هذه المكونات ، وهذا لا يعني بالطبع بأن القاعدة الانتخابية للنداء التاريخي قد اندثرت ولكن يعني فقط أن هؤلاء الناخبين لم يعودوا يرون في هذه التشكيلات ممثلهم السياسي الأساسي ، ولعل الأهم من كل ذلك وبغض النظر عن المستقبل القانوني لـ«حزب» نبيل القروي أن التشكيلات السياسية المنحدرة من النداء التاريخي حافظت ولاشك على آلة حزبية وانتخابية ولكنها لم تعد آلة ملائمة لحزب شعبي كما كان الحال بالنسبة للنداء في 2014.

• التراجع المستمر لحركة النهضة
لم تنزل حركة النهضة دون %20 في الغالبية الساحقة لعمليات سبر الآراء من الثورة إلى اليوم ولكن للشهر الثاني على التوالي نجد أن نوايا التصويت للنهضة هي دون %20 :%18.0 في ماي و%16.8 في جوان الحالي .

ينبغي أن نوضح مرة أخرى أن تقنية الاستجواب (تقديم قائمة اسمية يتغير ترتيبها كل مرة) قد لا تخدم أحزابا عقائدية كالنهضة وان النسبة الدقيقة لحركة النهضة قد تكون في %19 او %20 ولكن حتى مع هذا التوضيح تبقى نوايا التصويت للنهضة في أدنى مستوياتها منذ سنة 2011 ولا احد يعلم إلى أين سيقف هذا التدحرج اي ما هي القاعدة الانتخابية الصلبة للنهضة؟ %15 ؟%10؟

لا احد بإمكانه اليوم الإجابة عن هذا السؤال ولكن الواضح بأن التصويت النهضوي الصرف ليس مرتفعا كثيرا وإن بقي هو الأرفع مقارنة ببقية الأحزاب .

يمكن ان نقول بأن التصويت النهضوي الصلب هو القاعدة الانتخابية للاسلام السياسي المحض ولكن النهضة ومنذ 2014 تسعى إلى التمدد السوسيولوجي باجتذاب قوى وأوساط محافظة ليست اسلاموية وعليه فكلما ضعفت القوى السياسية المحافظة غير الاسلاموية ارتفع التصويت لحركة النهضة والعكس بالعكس،أي أن صعود «حزب» نبيل القروي الخيروي المحافظ ضرورة والشعبوي كذلك لا يمكن إلا أن يكون على حساب النهضة جزئيا كما كان بالأساس على حساب النداء التاريخي..

فالنهضة رغم محافظتها على قاعدة انتخابية صلبة إلا أنها تبقى حزبا كبقية الأحزاب ولا يمكنها أن تنجو من موجة التسونامي التي ترى في المنظومة الحزبية الانتهازية والخراب .

• الدستوري الحر يؤكد رغم تراجعه
الواضح ان الحزب الدستوري الحر أضحى حزبا مهما في البلاد لا فقط بما تكشفه عمليات سبر آراء نوايا التصويت ولكن كذلك ما نلمسه على الميدان وعند مختلف الفئات الاجتماعية ..
للحزب الدستوري الحر هوية واضحة : العودة إلى المنظومة القديمة (المنظومة الوطنية عند هذا الحزب ) مع إقصاء سياسي للإسلاميين ولكل مخرجات الثورة المؤسسية ..ولقد مكنت هذه الهوية الهجومية من جلب صنفين من التونسيين إلى هذا الحزب : جزء متعاظم من الآلة التجمعية الوسطى والدنيا والتي وجدت في هذا الحزب نوعا من إعادة الاعتبار لها ولماضيها وكذلك جزء من سكان المدن ومن الذين يعتبرون أن الإسلام السياسي هو الخطر الأكبر الذي يهدد البلاد والذين يئسوا من أحزاب النداء التاريخي التي تعادي النهضة في القول وتتحالف معها في الفعل ..
اليوم لا احد يعلم تدقيقا ما هي الآفاق الانتخابية الممكنة لهذا الحزب وهل سيتمكن غدا بداية من تأكيد نتائج سبر الآراء في الصندوق ثم ماهي قدرته على التجميع وعلى التحالف ؟ كل هذه الأسئلة مازالت مبهمة ولكن لاشك عند الجميع بأننا أمام حزب سيلعب ادوارا مهمة في الخماسية القادمة .

• أحزاب المعارضة والسؤال المحير
الدارج في مختلف التجارب السياسية هو أن تستفيد أحزاب المعارضة من أخطاء منظومة الحكم ومن رغبة الناخبين في معاقبتها ولكن عندنا تسير الأمور بطريقة مختلفة .

لقد كانت مختلف تشكيلات أحزاب المعارضة البرلمانية الصوت الأكثر حدة وارتفاعا وقوة في نقد الائتلاف الحاكم الندائي النهضوي على امتداد هذه الخماسية ، ولكن لا الجبهة الشعبية ولا التيار الديمقراطي ولا حركة الشعب أو حراك تونس الإرادة تمكنوا من الاستفادة من انهيار أحزاب الحكم ، ولم يصمدوا أيضا أمام صعود «أحزاب» الزبونية الجديدة وكأنهم جميعهم متضامنون رغم انفهم مع المنظومة الحزبية ككل، وكأن نقدهم اللاذع لأحزاب الحكم مثل بدوره عنصرا إضافيا في التشكيك في قدرتهم ،هم ،على النهوض باعباء الحكم..

صحيح أن التيار الديمقراطي قد مثل ، إلى حد ما ، الاستثناء بدءا بنتائجه الطيبة في بلديات 2018 ولكنه لم يتمكن ، إلى اليوم على الأقل ، من تحويل موجة التعاطف مع ابرز قيادييه إلى قوة انتخابية مركزية.

نوايا التصويت في الرئاسية : ويتواصل تقدم الثنائي نبيل القروي وقيس سعيد
لا جديد يذكر في نوايا التصويت في الرئاسية مقارنة بالشهر الماضي إذ نجد في صدارة الترتيب الثنائي نبيل القروي بـ%23.8 (%21.8 في ماي )وقيس سعيد بـ%23.2(%22.4 في ماي ) وكما تلاحظون فهذا الثنائي في استقرار ايجابي ثم تأتي عبير موسي في المرتبة الثالثة بـ%10.8 (%12.4 في ماي ) وقد سجلت ، كما حزبها،تراجعا طفيفا خلال هذا الشهر ثم يوسف الشاهد بـ%7.4 (%7.4 في ماي ) فمحمد عبو الذي سجل تقدما بنقطتين (%6.6 مقابل %4.5 في ماي ) وكذا الأمر بالنسبة للمنصف المرزوقي (%6.3 مقابل %4.5 في ماي ).

المفارقة هنا هي الاستقرار النسبي في نوايا التصويت في الرئاسية مقابل زلازل التشريعية وقد يعود ذلك لاستقرار العرض الافتراضي منذ مدة وأن هذا العرض هو الذي ادخل الزلازل التي تحدثنا عنها في التشريعية ولكن بهندسات غير متوازية كما سنرى ..

-الملاحظة الأبرز هي تمكن نبيل القروي من إقناع التونسيين بأنه صاحب مشروع سياسي ترأس من خلاله جمعية «خليل تونس» ولهذا فهو لا يجذب فقط ناخبين لاسمه بل لحزبه الذي لم يوجد أيضا .. وكذلك على عكس قيس سعيد الذي أسس لاسمه مجالا سياسيا مهما ولكنه لم يتحول إلى مشروع أوسع وقد يعود ذلك إلى صلابة حركة ؟ أي أن جزءا هاما من ناخبي النهضة يقولون أنهم سيصوتون لقيس سعيد ولكنهم متشبثون بالنهضة في التشريعية وهذا ما يضيق على قيس سعيد لو أراد تحويل مغامرته الفردية إلى مشروع سياسي كبير

- عبير موسي ويوسف الشاهد ومحمد عبو هم الآن في مستوى نوايا التصويت التي تحصلت عليها أحزابهم في التشريعية ولكن إذا كان الأمر طبيعيا ، إلى حد ما، بالنسبة لعبير موسي ومحمد عبو الا انه غير طبيعي بالمرة ليوسف الشاهد باعتباره رئيسا للسلطة التنفيذية ..

فلكل رئيس حكومة أو رئيس دولة مبدئيا مجال من الإشعاع يتجاوز حزبيهما ، ولكن كما انهار سابقا الباجي قائد السبسي نحن بصدد انهيار مماثل ليوسف الشاهد هذا لا يعني بالطبع أن الانتخابات قد حسمت او ان رئيس الحكومة قد فقد نهائيا إمكانية العودة ولكن هذا التراجع الكبير والمتواصل لصاحب القصبة قد يعسر كثيرا عودته في السباق ..

اليوم كما أسلفنا يناقش مجلس نواب الشعب تنقيحات للقانون الانتخابي تقتضي فرض شروط قانون الأحزاب على كل المترشحين على امتداد السنة السابقة للانتخابات بما يفيد مباشرة إقصاء نبيل القروي وألفة تراس وجمعيتها عيش تونسي..

لا نعتقد انه من حق أحزاب الحكم أن تغير من شروط ممارسة اللعبة قبل أربعة أشهر من يوم الاقتراع ففي ذلك إقرار بالهزيمة وبعجز الفعل السياسي عن تعديل الأوتار ..

ولكن في انتظار المسار التشريعي ومالآته، هذه هي صورة أولية للتوازنات السياسية الكبرى في البلاد..

توازنات مدعوة ولاشك لمزيد التحول والتغير خاصة مع انطلاق المرحلة الانتخابية وتقديم القائمات وبداية المعركة الانتخابية الفعلية ..

نوايا التصويت كما أكدنا ذلك في عدة مناسبات هي صورة تقريبية ووقتية ليس إلا..

وسبر أراء نوايا التصويت لا يملك صفة تنبؤية بل هو فقط يعكس اتجاهات الرأي العام في لحظة معينة.

يتبع
في عدد قادم
سوسيولوجيا الانتخابات في تونس
من هم الذين يصوتون لنبيل القروي ولحزبه ؟
الأحزاب والشخصيات الأبعد عن قلوب التونسيين
-تطورات التصويت من 2014 إلى اليوم

القراءة من المصدر

الاشتراك في الخدمة البريدية اليومية

اخر الاخبار في بريدك الالكتروني كل يوم

إقرأ أيضا